لماذا لا نصاحب الأفاعي؟


عندما كنت مراهق حذرني أبي من مصاحبة رفقاء السوء، لكني كنت استغرب تحذيره الشديد و أرى أنه مبالغ و أني شخص كبير و أعرف الصواب من الخطأ لن يقع مكروه إن شاء الله من رفيق، فليس هناك صاحب يضر صاحبه، كان أبي رحمه الله دائما يذكرني بحديث النبي صلى الله عليه و سلم و يقول يا ولدي لا تصاحب نافخ الكير فيحرق ثيابك و صاحب الأخيار فتجد منهم ما يسرك لعلهم يساعدونك في الدنيا و الأخرة.

لكني عنيد اتسائل دائما لما يتدخل أبي في أختيار أصحابي ؟ هذه حياتي و أنا حر، كما أن من يطلق عليهم لقب نافخي الكير ذوي الرائحة النتنه ليسوا كذلك، كانوا يلبسون أفضل اللباس و يتعطرون أزكى العطور و قصاصات الشعر العجيبة و الغريبة التي يزينون بها رؤوسهم، تروق لي قصص مغامراتهم و غرامهم مع الفتايات.


كنت ساذج بالفعل فترة المراهقة, كدت أن أضيع بحماقة نفسي فالجاهل عدو نفسه  لم أعلم أن الوالد و الوالدة رحمهما الله يتمنون الصلاح و الخير لفلذات أكبادهم، لما كبرت و صرت أب عرفت أن كل الجماليات و الصور البراقة ماهي إلا زخارف و ألوان تشبه جلد أفعى سامة، من المجنون الذي يصاحب أفعى و يسامرها ! لا أعرف أحد غير العازف الهندي المتمكن منها و الحذر من كل حركة تخطوها نحوه، الأفاعي شريرة قد تلدغ صاحبها لمجرد المتعة لهذا لا يوجد أحد يصاحب أفعى إلا أحمق أو متمكن حذر من ألاعيبها و بالطبع لست من النوع الثاني فترة مراهقتي 🤦‍♂️ 
ثرثرة
يناير 1, 2020
0

تعليقات

هل تبحث عن شيء؟