12 نوفمبر 2016

العودة للواقع و الصحوة من الحلم

إن أصعب لحظة قد تواجهك هي لحظة الأستيقاض ، نعم هي اللحظة الأصعب على الأطلاق لحظة العودة إلى الواقع و الصحوة من الحلم .

فترة الأحلام و حياة اللاوعي لا يتحتم عليها إية تحديات أو مسؤليات هي حياة سعادة و لا مبالة بمجرد الأستيقاض يذهب كل ماوراءه الحلم من صعوبات واجهناها على وسادة الفراش .. لحظات من الفتور ثم الاستعداد ليوم جديد وسلسلة من المهام اليومية و المتطلبات و مواجهة الجمهور.

سحقا يا هذا ما أجمل البقاء في الحلم لكن هل الاستلقاء على الفراش و غياب الوعي يجني ثمار 😒

إرسال تعليق

Whatsapp Button works on Mobile Device only

Start typing and press Enter to search